.

اللَّهُمَّ إِنَّكَ عَفُوٌّ كَرِيمٌ تُحِبُّ الْعَفْوَ فَاعْفُ عَنِّي

أوعــــى الفيبريشن

الثلاثاء، 21 يونيو، 2011

ثلاث نساء

السيدة الاولى تبلغ من العمر ما يقرب من 2000 عام ...انها ترتدى ثوب مهلهل لجسد لا يقوى ع الوقوف ... ونحافه وتجاعيد تكاد ان تصعق من صمود تلك المرأة على هذه المصاعب والمتاعب والالام الحياة ... ها هى ترتدى جلباب اسود لا ترتدى غيره ولكن مازال فيها الكثير من الخير والكثير من الامل ولكن اولادها لم يعدوا يقدرون قيمتها فاصحبت كاهلة عجوز تساقط اشعار الجمال الذى كان يشعرنا بها اصبحت فقيرة لا تملك من القماش سوى ما تدارى ها سؤاتها اصحبت مريضة وقد تنشىء المرض فى كل اجزاء جسدها ولكنها مع كل هذا لم يزل عندها الامل ان تصبح كما كانت بل واجمل مما كانت لانها تستحق ولكن الوباء و الفشل والياس يقفون فى طريقها دون الحصول على ذلك وعندما انظر اليها وهى ترتدى ذلك الجلباب الطويل الذى ينسدل على الارض وتلك الطرحة التى يكسوها الالم .

السيدة الثانية تبلغ من العمر ما يقرب من 200 سنة تبدو فى عز مجدها وفى شمس رونقها انها الشابة التى تستطيع التحكم فى كل شىء وفى اى شىء ولكنها امراة عاهرة ... انها ترتدى البنطال الضيق القصير ومن فوق شىء لا يذكر ... انها لا يغلب عليها شىء اذا ارادت ان تفعل شىء باى شخص فانها تقوم بذلك دون تردد ودون خوف انا حاكمة الامور واصحابها ابنائها ليسوا ابناءها فهم خليط من جنسيات واناس مختلفين .

السيدة الثالثة : تبلغ من العمر ما يقرب من 50 عاماً وهى بنت الحرام التى قد من الممكن اعتبار السيدة الثانية ام ثانية لها .. اى نعم هى لما تلدها ولكن كانت اشبه بالداية التى تقوم بحمل الرضيع وتقويته ... انها ترتدى الشورت وفوقه الكات وتفتعل اى شىء لاى شخص لانها تعلم ان هناك من يحميها ولن يستطيع فعل اى شىء بها فمنذ قدومها على وهى تخلق المشكلات .

فقد حاولت السيدة بنت الحرام ان تنشب اضافرها فى السيدة ذات 2000 عام وارادت ان تنزعها ملابسها وعرضها وعندما حاولت السيدة الدفاع عن نفسها فتتدخلت السيدة العاهرة ونجحا فى شل حركة ولكن سرعان ما قامت السيدة ونجحت فى استعاده قوامها المنحنى ولكن وضعت السيدة العاهرة شروطاً وقد قبلتها السيدة المسنة وبنت الحرام

ولنتخيل معاً سيدة تبلغ من العمر 2000 عام تصارع سيدة تبلغ 50 عام كم كنت اتمنى انا ان تقضى عليها ولا تجعل لها اثرأ فى هذا الدنيا وان تتحسر عليها عاهرتها ولكن هيهات ....

ولكن.....

وها هى السيدة الاولى ...قد قامت بخلع ما بها ما غبار لتنظر الى جسدها العارى الممزق ومع ذلك ما زال بنظر البعض اليها على انها فتنة ويرغب باغتصابها فهل من الممكن ان تعود اللى سابق عصرها بشبابها وسترتها ام انها ستظل هكذا عارية الى ان ياتى من يغتصبها من جديد كما فعل الكثيرون من قبل .