.

اللَّهُمَّ إِنَّكَ عَفُوٌّ كَرِيمٌ تُحِبُّ الْعَفْوَ فَاعْفُ عَنِّي

أوعــــى الفيبريشن

الجمعة، 30 مارس، 2012

ثم كار ثم كار اللى هيحكم يبقى حمار


كان ياما كان فى السلف اللى مش زمان وقبل ما يبقى فى اخوان .. انه كان هناك قرية صغيرة كان عدد افرادهم 365 فرد وكان يحكمها رجل تجاوز المائة " بكام سنة كدا " وكان الهدوء يعم على القرية ولا تشوبها شىء من العكننة ولا الهمهمة .
الى ذات يوم توفى حاكم القرية ولم يعلن الحاكم قبل وفاته عن نائب او بديل له ...وكان لدى القرية مجلس الفرسان .. قد تمكن من ادارة شئون البلاد .. ولكن رفض اهل القرية الكلام دا !! ولتهدات اهل القرية قام مجلس الفرسان بعمل انتخابات لاختيار افضل من فيهم يمثلوا اهل القرية ومن ثم لاختبار الحاكم .
وتمت الانتخاباب الخاصة بتمثلية القرية وقام مجلس الفرسان بوضع جدول زمنى لاختيار حاكم للقرية وقد قرر حينها ان يتم من مجلس الممثلين اللى عملوه فى القرية ... ولكن ذلك الكلام لم ياتى على هواء اهل القرية فهاجوا وماجوا الى ان قرر مجلس الفرسان فتح باب الترشح لجميع طوائف القرية ... فقام اهل القرية باكملها بترشيح انفسهم .. الى ان اقترح احد الحكماء اقتراح فقال :-
يا معشر القرية نحن عددنا 365 فرد والسنة 365 يوم ... فبالصلاة على النبى كدا احنا نقضيها شفتات .. كل واحد يمسك البلد يوم وبعد سنة احسن واحد يعمل حاجة للبلد هو اللى يبقى الحاكم !
وظل التداول بين افراد القرية للحكم ولكن كان ما يحكم القرية .. يلعن اليوم اللى بقى فيها حاكم لان كان 364 الاخرين يطلبون منه طلبات تجعله يكره اليوم الذى ولدته فيه والدته ...
ومرت السنة وجاءت السنة التالية لاختيار حاكم القرية ... و اذا بهم يختاروا احد الافراد ليصبح الحاكم فينتفض ويرفض ويتنازل ... واذا بالتالى .. فينزعج ويابى .. طب والتالت لا دى واسعة عليا .. وهكذا ظل مرور اختبار الحاكم على جميع اهل القرية فرفضوا اجمعين .
فقالوا من سيحكم القرية اذا ؟؟ فقال احد الحكماء يتم حكهما كما حكمنها السنة الماضية بان يحكهما كل يوم فرد من اهلها ..
فساد العدل بين اطياف القرية لخوفهم من ان يظل بين فرد فيهم بل ان يظل بينهم اجمعين حتى ان اطفال القرية قاموا بعمل لعبة الحاكم والخدم حيث ان من يكون الحاكم فلابد له ان يخدم الخدم وكان الخدم يجلعون الحاكم يحمل احدهم كمثل الحمار ويتم اختباره بان يقولوا " ثم كار ثم كار اللى هيحكم يبقى حمار " !!!

الثلاثاء، 13 سبتمبر، 2011

ثورة على الغباء



يحكى انه فى زمان غير الزمان ومكان غير المكان كان يوجد بلاد كانت تُحكم بالنظام الملكى الا ان جاء بعض الشباب" وكان ليهم متحدث باسمه " وقالوا نعمل ثورة ونتستغل فيها غباء الملك وفعلا نجحوا فى استغلال غباء الملك ورغم قلتهم جمعوا الكثير من الشعب حولهم وحولوا بلدتهم من الملكية الى الجمهورية ... ولكنها كانت جمهورية زائفة هو تم ازالة الملكية ووضع الجمهورية " غيرنا التيتل يا عم الحاج " وحكم الجمهورية ملكها الاول "أعنى رئيسها الاول " ولكنه استطاع ان يقنع الشعب انه مختار رغما انه لم يختاره الشعب ولكنه كان ذكى فى مواقفة ثم قام وعين نائباً وبعدها توفاه الله ... تم اتى بعده النائب الذى صار على نفس خطاه تقربياً ولكنه كان اذكى منه حيث انه كان يستطيع ان يجعل من امامه يعتقد انه غبى ويفجاة بالعكس ... ثم قم بتعيين نائب له ... ثم تم اغتياله وتملك مقاليد الحكم النائب .
ولنتفترض جدلا انه كان الاذكى " او العكس" حيث انه فكر بالطريقة التى قد تمد فى عمره وفى حكمه ما قد يمد فى عمره عدم وجود نائب وما يمد فى حكمه عدم وجود شعب او وجود شعب زى قلته فاخذ براى حاشيته وشاورهم فى امره .. فنصحوه اناذاك بان يهتم بالغباء وكيف يحول الذكاء الى غباء وبالفعل نجح فى ذلك وظل على ذلك الامر لمدة 30 عاماً وظل الشعب حينها " غبى منه فيه " اللى ان فاق بما به " وممكن ميكونش فاق وتكون سهوة " وقام بانتفاضة " ثورة ملهاش صاحب " قلبت الحكم واصبح بلا جمهورية وبلا ملكية اصبح " دولة ملوخية " ولكن المشكلة مازلت قائمة فى الشعب ذاته هل تخلص من الحقن الذى اصابه ام انه مازال يسيطر عليه فاصبحت ثورة الشعب ارد الشعب كله ان يحكم نفسه كله " وكله على كله ولما تشوفه قوله " وكانت ثورة الشعب على الرئيس ومن يديرون النظام وليس النظام نفسه ... من كان يملكه من الممكن انه كان افسد منه ولكن النظام فاسد ..
الى ان افترح البعض ارجاع الملكية فرفض الشعب ... طب الملكية فرفض الشعب ... وارد الشعب ان يُحكم بطريقة التفصيل الذى لم يكن متوفر بالاسواق الى ان تم انقسام الشعب الى شعوب ثم الى افراد ثم .... وظلوا هكذا هكذا الى ان اصبح كل فرداً منهم رئيس لجمهورية نفسه وملك على مملكته وظل السؤال من كان الغبى حينها .

الثلاثاء، 21 يونيو، 2011

ثلاث نساء

السيدة الاولى تبلغ من العمر ما يقرب من 2000 عام ...انها ترتدى ثوب مهلهل لجسد لا يقوى ع الوقوف ... ونحافه وتجاعيد تكاد ان تصعق من صمود تلك المرأة على هذه المصاعب والمتاعب والالام الحياة ... ها هى ترتدى جلباب اسود لا ترتدى غيره ولكن مازال فيها الكثير من الخير والكثير من الامل ولكن اولادها لم يعدوا يقدرون قيمتها فاصحبت كاهلة عجوز تساقط اشعار الجمال الذى كان يشعرنا بها اصبحت فقيرة لا تملك من القماش سوى ما تدارى ها سؤاتها اصحبت مريضة وقد تنشىء المرض فى كل اجزاء جسدها ولكنها مع كل هذا لم يزل عندها الامل ان تصبح كما كانت بل واجمل مما كانت لانها تستحق ولكن الوباء و الفشل والياس يقفون فى طريقها دون الحصول على ذلك وعندما انظر اليها وهى ترتدى ذلك الجلباب الطويل الذى ينسدل على الارض وتلك الطرحة التى يكسوها الالم .

السيدة الثانية تبلغ من العمر ما يقرب من 200 سنة تبدو فى عز مجدها وفى شمس رونقها انها الشابة التى تستطيع التحكم فى كل شىء وفى اى شىء ولكنها امراة عاهرة ... انها ترتدى البنطال الضيق القصير ومن فوق شىء لا يذكر ... انها لا يغلب عليها شىء اذا ارادت ان تفعل شىء باى شخص فانها تقوم بذلك دون تردد ودون خوف انا حاكمة الامور واصحابها ابنائها ليسوا ابناءها فهم خليط من جنسيات واناس مختلفين .

السيدة الثالثة : تبلغ من العمر ما يقرب من 50 عاماً وهى بنت الحرام التى قد من الممكن اعتبار السيدة الثانية ام ثانية لها .. اى نعم هى لما تلدها ولكن كانت اشبه بالداية التى تقوم بحمل الرضيع وتقويته ... انها ترتدى الشورت وفوقه الكات وتفتعل اى شىء لاى شخص لانها تعلم ان هناك من يحميها ولن يستطيع فعل اى شىء بها فمنذ قدومها على وهى تخلق المشكلات .

فقد حاولت السيدة بنت الحرام ان تنشب اضافرها فى السيدة ذات 2000 عام وارادت ان تنزعها ملابسها وعرضها وعندما حاولت السيدة الدفاع عن نفسها فتتدخلت السيدة العاهرة ونجحا فى شل حركة ولكن سرعان ما قامت السيدة ونجحت فى استعاده قوامها المنحنى ولكن وضعت السيدة العاهرة شروطاً وقد قبلتها السيدة المسنة وبنت الحرام

ولنتخيل معاً سيدة تبلغ من العمر 2000 عام تصارع سيدة تبلغ 50 عام كم كنت اتمنى انا ان تقضى عليها ولا تجعل لها اثرأ فى هذا الدنيا وان تتحسر عليها عاهرتها ولكن هيهات ....

ولكن.....

وها هى السيدة الاولى ...قد قامت بخلع ما بها ما غبار لتنظر الى جسدها العارى الممزق ومع ذلك ما زال بنظر البعض اليها على انها فتنة ويرغب باغتصابها فهل من الممكن ان تعود اللى سابق عصرها بشبابها وسترتها ام انها ستظل هكذا عارية الى ان ياتى من يغتصبها من جديد كما فعل الكثيرون من قبل .


الثلاثاء، 19 أبريل، 2011

وما الدنيا إلا بيضة كبيرة


لما بصبت ل كتاب من كتب العلوم لاقيت المجموعة الشمسية وملاقتش المجموعة القمرية ولاقيت فى المجموعة الشمسية كوكبنا اللى خلانا فى الأرض وليس الأرض فحسب بل اسفل اسفل الارض... وملاقتش اى كوكب تانى اسمه السماء يعنى لو انت فى الارض وعاوز ترح السماء لازم تتدور بقى فى مجموعة تانية او ممكن تتشطر كدا وتعيد الثانوية وتتدخل مجموعة تانية غير المجموعة اللى فيها الارض

وبنظرة الى كوكب الارض نرى انه كوكب ليس بدائرى .. انما كوكب بيضاوى اشبه بالبيضة اللى بتبيضها الفرخة ولكن الفرق بين الكوكب البيضة وبيضة الفرخة ان احنا لسه مفقسناش عشان بيضة الفرخة بتفقس بعد 12 يوم انما احنا عايشين فى بيضة ممششة مهمشة

ونحن مع الاسف اشبه بالكتاكيت ولكن قد لا يعلم الكتكوت انه داخل بيضة ولهذا يخرج منها

ولكن نحن نعلم اننا داخل بيضة ولكن هل سنظل داخل تلك البيضة ؟

وعند الشباب هناك كلمة تدعى " بيض " وقد يعتقد البعض ان قد تكون كلمة شوارعية او كلمة مش متربية

بل على العكس

ارى انها كلمة معبرة جدا حيث ان اللفظ يعبر عن الكتكوت الذى يتاخر فى الفقس يصبح كتكوت بيض وهكذا الشاب الذى يظل يماطل ويماطل ويماطل ويظل هكذا ولا ينجز اى شىء ويظل يمشش ويبيض بيض ممشش على اصدقائه ويظل شاب بيض بيض بيض

ولكن ليس ذنب الشاب ان يكون شاب بيض فنحن فينا من الارض من حديد وبوتاسيوم وفسفور وجميع العناصر التى تواجد فى الارض وتوجد فى اجسادنا

وفلا نتعجب عندما نرى شاب يكون شاب بيض

وحكومة تكون بيض ونظل هكذا نقوم بعملية البيض يوميا

وقد اعتقد كل الاعتقاد ان الانسان سوف يتحول من الكائنات اللى تلد .. إلى الكائنات التى تبيض

ولاد عم مصرى ! احفاد عم عربى ....





ولاد عم مصرى ! احفاد عم عربى ....

يحكى ان ... كان فى راجل اسمه عم عربى وراجل تانى اسمه عم عبرى.. خلف عم عربى 22 ولد وخلف عم عبرى ولد واحد بس

كان ولاد عم عربى دايما الناس طمعانة فيهم ودايما الناس كانت بتطلع عينيهم مع انهم معملوش حاجة وكان كل همهم انهم يعيشوا فى سلام

وهما كانوا غير اى اخوات كان بيحبوا بعضوا وبيخافوا على بعض وبيعملوا حساب لبعض و كان اخوهم المصرى دا بيخاف عليهم دايما من اى حاجة

وفى يوم من الايام قرر ابن عمهم الاسرائيلى انه عاوز يعيش وسط ولاد عمه بغض النظر سواء ولاد عمه موافقين ولا لا .

راح جاب اتنين من صحابه البريطانى والامريكى وقالهم شوفولى مكان وسط ولاد عمى... والاتنين مكدبوش خبر وراحوا فضلوا يشوفوا انسب مكان ليه ولاقوه وكان عند ابن عمه الفلسطينى

وطبعا الفلسطينى قال الحقونى ..كل اخواته جهزوا نفسهم عشان يضربوا بن عمهم الاسرائيلى بس الاسرائيلى مكنش لوحده كان معاه اصحابه البريطانى والامريكى

وانضرب ولاد عم عربى وبقى يا عينى الفلسطينى مش عارف يروح فين ويجى منين

وبعد فترة حس الاسرائيلى ان مكان الفلسطينى مش كفاية راح داخل فى خناقة مع الاردنى والسورى واللبنانى والمصرى وخد من كل واحد حتة من ارضه غصب عنه

من هنا بقى ولاد عم عربى مش حاسين ببعض وكل واحد همه مشكلته

لحد ما فى يوم قرر المصرى انه ياخد حقه وراح ضرب الاسرائيلى وكان كل ولاد عم عربى واقفين مع المصرى ولما شاف البريطانى والامريكى ان المصرى مش سهل كدا قالوا نتقى شره نعمل معاه صلح ونديله ارضه وممكن يبقى تبعنا وما محبة الا بعد عداوة

وفعلا تم الصلح بين المصرى والاسرائيلى وخد المصرى ارضه وكان عاوز يرجع حق اخواته وبالذات الفلسطينى بس من غير خناق لكن اخواته حسوا ان اخوهم المصرى باعهم وكان همه مصلحته وبس وبدل مايبقى انا واخويا على بن عمى ... بقى انا وابن عمى على اخواتى...

وبقى المصرى مش عارف يعمل ايه... اخواته زعلوا منه وهو عاوز يجيب لهم حقهم بس من غير خناق ... ومبقاش عارف يروح يجيب حق اخواته ازاى وهما زعلانين كدا.. بس هو عمال يحاول ويحاول

ومرت سنين واتصالح المصرى مع اخواته مع ان اخواته لسه مخدوش حقهم ومش عارفين هياخدوه امتى وازاى؟

ومرت سنين وسنين واللى كان ما بين ولاد عم عربى وابن عم عبرى من بقى موجود مابين احفاد عم عربى ضد اولاد عم مصرى ومبقاش من تحت لتحت .. دا بقيت كل حاجة ظاهرة وبقى ولاد عم مصرى بيموتوا ... ويجى اخوات عم مصرى يقولوا لعم مصرى متزعلش اولاد وبتلعب مع بعضها

بقى اولاد عم مصرى عمالين يموتوا وعم مصرى ساكت ...

الجزائرين يموتوا فى ولاد عم مصرى عشان ماتش كورة ... وعم مصرى ساكت

والخليجيين بيكرهوا عم مصرى وبيحقدوا عليه .... وعم مصرى ساكت

والفلسطينين بيضربوا ولاد عم مصرى بالنار اللى بيدافع عنهم وبيحاول يجيب حقهم .. وعم مصرى ساكت

واللبنانين يقتلوا ويعلقوا ابن عم مصرى ويمثلوا بحثته ... وعم مصرى ساكت

بقى ولاد عم مصرى ملطشة .. للى رايح وللى جاى ويا ريتهم غرب دول قرب

ولادك يا عم مصرى بيموتوا واحد وراء التانى ... ولادك بقى رخاص وملهمش تمن...يا عم مصرى خاف على ولادك عشان ولادك تخاف عليك... ولو ولادك مش غاليين يا عم مصرى ....

تبقى انت مش غالى يا عم مصرى .........

تبقى انت مش غالى ياعم مصرى ....

تبقى انت مش غالى يا عم مصرى...

كان الرئيس إيها الشعب !


إنها الحصة الاولى و عندها دخل مدرس االلغة العربية الى الفصل و اذا به يصيح فى تلاميذه ويقول

عندكوا امتحان نحو النهارده على السبورة واللى مش هيعرف يحل ليلته هتبقى مطينة بطين

واذا بالمدرس يكتب على السبورة عبارة

" كان الرئيس إيها الشعب"

واذا به يصيح فى احد التلاميذ

_ هايييييييييييييييييي انت ... ايوا بقولك انت قوم اعرب لى الرئيس

فاذا بالتلميذ المسكين يذهب للسبورة ويكتب :

فاعل مرفوع بالضمة

وهنا يصرخ الاستاذ :

_ الريس بقى فاعل و مرفوع ... يخربيتك والبيوت اللى جنبك بيتك تعالوا يا عيال امسكوه لازم تركب الطيارة

والطيارة هى ان يقف التلميذ ووجهه متجها للدكة ويمسك كل تلميذ من اللى قاعدين فى الدكة ايد وحينها ياتى المدرس من خلفه ويرفع الخرازنة وهاتك يا صويت

ويتلفت الاستاذ ويبص لواحد تانى

_ قوم انت ... اعرب

فاذا بحظ هذا التعيس ان يكتب

الرئيس خبر مرفوع بالضمة

ولم يتمالك الاستاذ نفسه واذا به يقوم بضرب الطالب على قفاه

_ يعنى اللى قبلك خلاه فاعل و رفعه... وانت دلوقتى جايبلى خبره ... انا اللى هجيب خبرك ... اركب الطيارة

الا ان جاء دورى فاذا به ينظر الى ويقول

_ انت ياللى فى الاخر انت .. تعالى

فاذا بى انظر اليه بابتسامة صافية ساطعة

_هتعرف تعرب ولا تركب الطيارة

فاذا بى انظر اليه واقول

_ هعرف هعرف ... الرئيس... الرئيس ... الرئيس

_ انطق الرئيس ماله

_ الرئيس ... هو طيب ممكن يكون مفعول به

_ مفعول به ... دا انت هتروح وراء الشمس ... دا انت عمرك الحقيقى والافتراضى واللى مش حقيقى واللى مش افتراضى واللى بين البينين انتهى

_ انا ... انا .. انا بقول ممكن .. يعنى لسه مقولتش

_ اها... طيب اتنيل قول الرئيس ماله

_ الرئيس ... الرئيس .. الرئيس مضاف إليه لالالا الرئيس اسم علم .... لالالا الرئيس مبتدأ تانى ... الرئيس....خبر تانى... الرئيس من الاسماء الخمسة ...انا متلخبط يا استاذ

_ اسمع ياض انت ... قولى اجابة واحدة سواء غلط او صح .. وبعدها يا تركب الطيارة يا تتدخل والعيال تسقف لك

_ طيب انا هقول خبر بس مش مرفوع

وهنا يقرع احداً باب الفصل ويكون احد التلاميذ الجدد اللى أتوا متاخرين وكان باين عليه ابن ناس قوى وقال له الاستاذ عندما دخل

_ انت فاكرها الوكالة بتاعت ابوك .. انت لازم تركب الطيارة تعالى اعرب الرئيس

_ الرئيس لا محل له من الاعرب

_ سقفوا له جامد

واذا بالفصل يقوم بالتسقيف للطالب

وهنا يضع الاستاذ يده على كتف الطالب اللى العيال سقفوله

_ قولى بقى انت ركبت الطيارة قبل كدا

_ لا يا استاذ انا مش بركب طيارات انا بركب القطر

وهنا يمسك الاستاذ الطالب من قميصه ويقوله

_ اديك هتركبها امسكوه يا عيال

وبعد ان ركب المسكين الطيارة وطار فى دنيا العذاب بدا الاستاذ ينظر لى كما ينظر الذئب لضحيته

_ يلا بقى عشان تركب الطيارة

_ يا استاذ ما نسيب اعراب الرئيس عشان مش هنقدر عليه ... ونعرب الشعب

_ لالالا احنا عاوزين الرئيس ومش عاوزين الشعب وهتركب الطيارة

وبعد ان تم ركب من فى الفصل جميعاً الطيارة وتمتعوا برحلة منيلة بنيلة

قال الاستاذ اعراب الرئيس

الرئيس : اسم كان ويكون وسيكون

الخميس، 17 مارس، 2011

حقوق الإمرأة

حقوق المرأة .. حقوق المرأة .. حقوق المرأة... الكلمتين دول متتكلمش مع اى واحدة الاوتلاقيها بتقولهم ليك... بس هو يا ترى المرأة عاوزة حقوق ايه اكتر من كدا ..

ارى من منظورى الخاص ان الأمرأة" مش المرأة عشان المرأة حد غلبان"

خدت اكتر من حقها .. وجت كمان على حق الرجل ولسه برضوا عاوزين حقوق الأمرأة

الأمرأة

دخلت كل الميداين ميدان القضاء والمحاماة والطب والاسنان وكمان ميدان العتبة وشبرا والسبتية والحدية وكل الميادين الجمهورية .. وبتقول لسه مخدتش حقها !!!

قالوا الكترة تغلب الشجاعة ...و افتكر لما كنا فى الفصل كنا 3 صفوف صفين بنات وصف واحد صبيان يعنى نسبة البنات قد الولاد بالضعف بس مش عارف ليه مخلوش 3 صفوف بنات وكانوا قعدوا الولاد ع الارض

ودلوقتى لما يجى واحد رجل وواحدة إمراة يتقدموا لوظيفة.... غالبا بياخدوا الامراة...بس فى الحقيقة مش بياخدوا الرجل مع ان الراجل بيبقى فى احتياج للوظيفة اكتر وتيجى تسال ليه ؟ ... اسالوا المعلن عن الوظيفة

وفى المترو تلاقى فى عربيات للسيدات فقط.. ولما راجل يجى يدخل عربية السيدات تلاقى الستات تبصله من تحت لفوق وممكن يدفع غرامه مع ان انت لو جيت بصيت لباقى العربيات " اللى هى مفروض للرجال " هتلاقى كلها ستات ...لا وايه كمان عربيات الستات بتلاقيها رايقة وفاضية بس يمكن المراة بدور على حقها فى عربية مش بتاعتها

وممكن تبقى انت قاعد وهى تقولك قوم عشان هى تقعد مكان ... ولسه برضوا مخدتش حقها

وهنا يفرض سؤال نفسه يعنى الأمرأة بتطالب بحقوقها طيب ليه مش بتطالب بواجباتها يعنى مثلا ليه ما

يطبقش عليها نظام التربية العسكرية فى الكليات ولما تخلص كلية تتقدم للخدمة العسكرية وتتدخل الجيش زيها زى اى راجل " زى جيش اسرائيل واسرائيل مش احسن منا "

ومتستناش فى البيت لحد ما يجلها العدل لالا خلاص لازم تبقى زى الراجل والراجل اللى يعجبها تروح لحد باب بيته وتطلبه من ايد امه وتقدم الشبكة والمهر وكل متتطلبات الجواز

ويمكن بعد كام سنة هتلاقى المجتمع كله بقى ستات حتى الرجالة هيتحولوا ويغيروا بطاقتهم وساعتها برضوا هتلاقى ستات تقولك حقوق الأمرأة حقوق الامرأة حقوق الامرأة